طيف الحنين

طيف الحنين


 
البوابةالرئيسيةالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الإنسان ... الإنسان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
يمامة الشرق
Admin
Admin


عدد المساهمات : 357
نقاط : 669
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/07/2013
الموقع : ://alhnyn.forumegypt.net

مُساهمةموضوع: الإنسان ... الإنسان    الأربعاء يوليو 17, 2013 9:13 am

ا

لانسان وما أدراك ما الإنسان ؟




هو الصورة الكريمة التى اختارها الله من بين



الكائنات لتكون مظهرا لمعانى صفات الحق



تبارك وتعالى من السمع والبصر والعلم والارادة



والحياة والقدرة والحكمة وغير ذلك من صفات



الله عزوجل ويشير إلى هذا قول الله تعالى لقد



خلقنا الإنسان فى أحسن تقويم )


ولقد شاء الله سبحانة أن يرفع قدر هذا الإنسان





على عالم النور والصفاء وعالم الملائكة



الروحانيين وأن يبهرهم بما شهدوة فية من



المعانى العلية


وأن يخروا لة سجدا اجلالا واعظاما لتلك الآيات



التى رأوها فية وبعد سجودهم لة وخضوعهم بين



يدية أفاض عليهم هذا الإنسان من علمة المكنون



الذى علمة الله لة وفضله به عليهم مما جعل





الملائكة


يزيدون فى احترامة وتعظيمة ولقد كان هذا كله







تكريما للحقيقة الانسانية التى تمثلت فى الإنسان



الأول آدم علية السلام ولم يزل هذا التكريم وهذة



الحفاوة باقية لهذة الحقيقة التى تميزت بكونها



مظهرا لمعانى اسماء الحق وصفاتة جل شأنة



والتى هى


سر استخلاف الله للإنسان فى الأرض



وهو الذى جعلكم خلائف الارض ورفع بعضكم



فوق بعض درجات ليبلوكم فيما آتاكم )آية(165)





الانعام هذا ولقد سخر الله الكون كله أرضه



وسماءه لخدمة هذا الإنسان على أن كل جزئية



من جزئياته تقدم نفسها


له وتقوم بخدمته فى شئون الدنيا والدين حتى



ينتفع الانسان بكل ما خلقه الله له فى هذا العالم





لأن الله لم يخلق شيئا من هذا الكون عبثا ولقد



كان هذا الإنسان هو الدليل الاكبر على وجود الله



ووحدانيتة لأنة يحمل أكبر قدر من صفات الله



وآياته الدالة على قدرتة وجلالة بخلاف غيرة من



الكائنات فإنها تحمل من هذة الآيات الالهيه جزاءا



يسيرا على قدرها ،


فالانسان وإن كان صغير الحجم الا أنه


قد احتوى على كل العوالم وزاد عليها


ما احتمله من أمانات الله وآياته وصفاته عزوجل ،
فما أعظم هذا الإنسان لو علم قدرة



وعرف نفسه وما أحقر هذا الانسان


لو جهل قدرة ونسى نفسه


نسأل الله من فضله أن يهبنا من لدنه علما


نشهد به سر الله فينا وحكمته فى ايجادنا


وامدادنا واقامتنا خلفاء عنه سبحانه فى هذه



الأرض إنه مجيب الدعاء كما نسألك اللهم أن



تصلى على سيدنا محمد نورك الكاشف للظلمات



ورسولك القائم لك بالحجج والبينات وعلى الله

وصحبه وسلم

 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhnyn.forumegypt.net
طاائر الشرق
عضو فعال
عضو فعال


عدد المساهمات : 388
نقاط : 904
السٌّمعَة : 10
تاريخ التسجيل : 06/07/2013

مُساهمةموضوع: رد: الإنسان ... الإنسان    السبت يوليو 20, 2013 2:25 pm



 من مقاصد القرآن تكريم الإنسان لقول الله تعالى :" ولقد كرمنا بني آدم " الإسراء 70 , وهذا التكريم بدأ منذ النفخة الأولى وخلق الله لأدم بيده وإمداد آدم بالعلم والمعرفة وإسجاد الملائكة له , قال الله تعالى :" وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا ابليس أبى واستكبر وكان من الكافرين " وقال :" وعلم آدم الأسماء كلها "
واستمر التكريم الالهي للإنسان بتكليفه بعمارة الأرض وإقامة الخلافة وحمل الأمانة بعد أن أبت الجبال والأرض والسماء أن تقوم بحمل هذا العبء " إنا عرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فابين أن يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوما جهولا "

ومن التكريم أن وهب الله الإنسان العقل وميزه به وجعله محور التكليف وأساس التشريف , وجاءت الآيات الكريمة تتحدث في عشرات المواضع عن العقل والتفكر وتنمية القدرات العقلية والحفاظ على العقل من كل ما يحجبه عن دوره الأساسي , قال تعالى :" أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت , وإلى السماء كيف رفعت , وإلى الجبال كيف نصبت , وإلى الأرض كيف سطحت "
وكم تكرر في القرآن " لعلكم تعقلون "
ولما منح الله العقل للإنسان ترك له حرية الاختيار وهذه إحدى جزئيات التكريم , لدرجة ان ترك له حرية اختيار الكفر على أنوار الإيمان قال تعالى :" فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر " على ان يتحمل الإنسان نتائج اختياره في الدنيا والآخرة , وقرر القرآن أنه " لا إكراه في الدين "
وخاطب الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله " لست عليهم بمصيطر " "وما أنت عليه بجبار "
كل ذلك مع دعوة القرآن أن يجمع الإنسان إلى فضيلة العقل وحرية الاختيار فضيلة التعقل وحسن الاختيار ,قال الله تعالى :" أفلم يسيروا في الأرض فتكون لهم قلوب يعقلون بها أو آذان يسمعون بها فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور "

ومن ثم جاءت الكليات الخمس " الدين –النفس-المال-العرض-العقل" مشتقة من التكريم للإنسان حفاظا على حياة مستقرة تؤّمن فيها الضرورات ليؤدي دوره في الحياة

ومن التكريم أيضا أن اختار الله الرسل عليهم السلام من عنصر البشر ليكون البشر في هذا المقام العالي وهو مقام التلقي عن الله بما يصلح المجتمع وهذه منة عظيمة من الله عبر عنها القرآن " لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولا من أنفسهم " آل عمران 164       
 
سلمتي حنيـــــن من كل شر
موضوع يبهر العيون وفيه من المعلومات القيمة
لكي خالص التقدير 


 
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
يمامة الشرق
Admin
Admin


عدد المساهمات : 357
نقاط : 669
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 05/07/2013
الموقع : ://alhnyn.forumegypt.net

مُساهمةموضوع: رد: الإنسان ... الإنسان    السبت أغسطس 03, 2013 6:09 pm

نثرت درر ع متصفحي المتواضع

هنيئا لي ولمتصفحي بهذا الجمال

يسعدني ويشرفني مرورك هنا الساحر ...

لا أعلم كيف أشكرك على هذا التواجد الرائــع ...

فقلمي عاجز تمام العجز عن مجارات حروفكـ وجمال حضورك...

تمنياتي لك بالأفراح الدائمه

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alhnyn.forumegypt.net
 
الإنسان ... الإنسان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
طيف الحنين :: المنتدى الاسلامى-
انتقل الى: